نهنئ الشعب الفلسطيني ومحبي محمد عساف في كل مكان بفوز الصاروخ والعندليب النجم ومحبوب العرب محمد عساف

الأربعاء، 26 يونيو، 2013

ومن الحب ما قتل"..أحد عشاق محمد عساف يحطّم سيارته


من الحب ما قتل؛ وفي غزة الكثير منه وقد تسبب بتحطيم السيارة التي أقلت محبوب العرب الفنان الفلسطيني محمد عساف لدى عودته إلى قطاع غزة امس الثلاثاء.
 آلاف الغزيين خرجوا منذ ساعات امس في الصباح الباكر لاستقبال الفنان محمد عساف، وانقسموا بين حشود تجمهرت عند معبر رفح وأخرى احاطت بمنزله في مخيم خانيونس إحاطة السوار بالمعصم.

 ولحظة دخول عساف من بوابة معبر رفح، عصراً، تدافعت الجماهير صوبه فيما سعى أفراد شرطة المقالة إلى تفريقهم باستخدام الهروات؛ لإتاحة المجال أمام سيارته للمرور، وبعد عناء وجهد شديدين تحركت السيارة ضمن موكب، إلا أن الحشود لحقت بها.
 واوضح عساف ان السيارة تضررت لدرجة كبيرة بسبب تدافع الحشود، مبينا أن مشاعر الخوف والفرح امتزجت بداخله في تلك اللحظات.
 وقال عساف ايضا انه اضطر إلى الدخول إلى أقرب مركز شرطة في رفح، وهناك جرت عملية "تمويه" تم خلالها نقله إلى أحد الفنادق في غزة لاستحالة وصوله إلى منزله الذي أمه الآلاف لاستقباله.
ولم تتضح حتى اللحظة اذا كانت تلك وحدها هي الخسائر التي تسببت بها محبة الجماهير لنجمهم الصاعد والذي اكتفى على الشاشة ببث ابتسامة لمحبيه.
وقالت مصادر فلسطينية أن الفنان الفلسطيني وسفير النوايا الحسنة محمد عساف، أصيب بإرهاق شديد نتيجة التزاحم الكبير وإجراءات السفر حيث أنه لم يذق طعما للنوم منذ لحظة فوزه بلقب محبوب العرب .
وكما ذكرت مصادر صحفية، أن ثلاثة أطباء حضروا لفحص الوضع الصحى للفنان عساف مؤكدا أنه تلقى حقنة مهدئة كي يتمكن من النوم .
وكشف أن عساف سيلتقي اليوم بوفد أممي كبير يتعلق بمهمته كسفير للنوايا الحسنة .
وكانت جماهير غفيرة استقبلت عساف أمام منزله في معبر رفح الأمر الذي حال دون وصوله إلى منزله في مخيم خانيونس، حيث تحطمت السيارة التي كان يستقلها من شدة تزاحم الجماهير .